قاتل الطفلة جوى استانبولي في حمص أصبحت قضية رأي عام، حيث لم تعد الطفلة جوى مجرد طفلة، بل أصبحت قضية عربية عالمية. حيث انطفأت تلك الشمعة في ذلك المنزل التي كانت تملؤه أصواتها. وانطفأ الأمل في عيون أهلها بل وفي أعين السوريين جميعًا. لا شيء الآن سوى الدعوات بالرحمة لروح الطفلة جوى استانبولي التي اختفت بظروف غامضة لمدة 5 أيام متواصلة عاشوها السوريون بقلب واحد يتساءلون أين هي وما هو مصيرها؟ ليتفاجأ الجميع بخبر صادم كان الجميع يخاف سماعه. ألا وهو أن الطفلة جوى أصبحت ملاكًا في الجنة، ليعلن خبر وفاتها بعد اختطافها. فما هي تفاصيل حادثة الخطف والقتل؟ وما هي حقيقة إلقاء القبض على الفاعلين؟ ومن هو قاتل الطفلة جوى فلنتعرف سويةً.

حادثة قتل الطفلة جوى استانبولي في حمص

قبل الحديث عن قاتل الطفلة جوى استانبولي في حمص التي تم خطفها بطريقة لايمكن وصفها سوى بـ المأساوية. فما هي إلا دقائق حتى فقدت الطفلة من أمام منزلها الكائن في المهاجرين في محافظة حمص. جوى، الطفلة ذات الخمس سنوات التي تم اختطافها أثناء لعبها مع الأطفال في الحي الذي تقيم فيه. لم تكن والدة الطفلة في غفلة عن ابنتها إنما سرعة القدر كانت أسرع من سرعة قلب الأم في هذه اللحظة. إن ما لعب دورًا أساسيًا في بقاء القضية مجهولة هل هي مختطفة؟ هل هي متوفية؟ هو عدم وجود أي دليل على ما حصل مع الطفلة.

استمرت عمليات البحث عن الطفلة جوى لمدة 5 أيام بلياليها مع مناشدة أهلها. وإبداء الاستعداد لدفع أي مبلغ لاعادة الطفلة جوى ليس فقط من ذويها. بل أبدى الكثير من السوريون منهم داخل سوريا ومنهم خارجها عن استعدادهم لدفع مبالغ وصلت الى 10 مليون ليرة سورية لمن يعيد الطفلة إلى حضن أهلها. ولكن سبقهم القدر إليها، حيث وجدت بعد 5 أيام مقتولة ومرمية ضمن كيس نايلون قرب مكب نفايات النصر في حمص. واستشهد حينها السلام بأعين السوريين في بلد السلام.

شاهد أيضًا: موعد عيد الشهداء في سوريا.

من هو قاتل الطفلة جوى استانبولي

أعلنت الجهات المختصة في حمص أنه تم إلقاء القبض على قاتل الطفلة جوى استانبولي في حمص بتاريخ 20/8/2022. وتم إلقاء القبض عليه وهو الآن في قبضة العدالة. وسيتم الإعلان عن هويته قريبًا. كما ينتظر السوريون والعرب جميعًا إعلان التقرير الذي يوضح لنا كل ما يتعلق بأسباب الخطف والقتل التي مهما بلغت لا يمكن أن يتم تبريرها. بالإضافة إلى طريقة التوصّل إلى الجاني من قبل فرع الأمن الجنائي في محافظة حمص الذي لم يتوانى عن التحقيق منذ أول يوم اختفت فيه الطفلة جوى.

وسيتم إعلان هوية قاتل الطفلة جوى استانبولي في حمص خلال الساعات القادمة على مواقع التواصل الإجتماعي وعلى قنوات التلفزيون الرسمية.

شاهد أيضًا: ماذا عن السوسيال والأطفال في السويد.

الحكم على قاتل الطفلة جوى استانبولي في حمص

من خلال سؤالنا لأحد المحامين عن مصير قاتل الطفلة جوى استانبولي في حمص أكد لنا أن الحكم سيتم في محكمة الجنايات وسيكون الحكم هو الإعدام شنقًا. وقد أعرب السوريون عن تضامنهم مع قضية الطفلة جوى ومطالبتهم لأعلى المستويات في الجمهورية العربية السورية بالقصاص العادل من هكذا ذئاب بشرية. قادرة على إزهاق روح بريئة لا تعرف الحقد ولا حتى تعرف من الدنيا إلا كيف ستلعب مع رفاقها صباحًا، وماذا ستشتري من الحلوى مساءً.

اجتمع السوريين بمختلف أطيافهم وجغرافيتهم وأديانهم على تنزيل أشد العقوبات ألا وهي الحكم بالإعدام شنقًا على قاتل الطفلة. وذلك لأنها أصبحت قضية رأي عام تشكل خطرًا على المجتمع، سيما وأن مثل هكذا حوادث تستهدف الأطفال هي دخيلة على مجتمعاتنا.

قاتل الطفلة جوى استنابولي في حمص

شاهد أيضًا: مميزات منظمات حقوق الطفل في ألمانيا.

تقرير الطبيب الشرعي في حادثة قتل جوى استانبولي

أكد الطبيب الشرعي في حمص أن جثة الطفلة جوى كانت قد تشوهت بسبب تلقيها ضربة من قبل قاتل الطفلة جوى بأداة حادة على الجهة اليسرى من الرأس. مما عرضها لتكدم دماغي. وبسبب الوقت الطويل للوفاة الذي استمر لمدة 5 أيام تحت الشمس المباشرة، كانت قد تغيرت ملامح الطفلة بشكل كبير، مما صعب معرفة هويتها في بداية الأمر. ولكن تعرفت الام على طفلتها من خلال ملابسها، وذلك في مشفى الباسل في حمص. ليتم تسليم الجثة لذويها أصولًا لدفنها.

قاتل الطفلة جوى استنابولي في حمص

طريقة القبض على قاتل الطفلة جوى استانبولي في حمص

لم تعلن الجهات المختصة بعد عن الطريقة التي تم فيها اكتشاف قاتل الطفلة جوى استانبولي في حمص، وإلقاء القبض عليه. ومن المتوقع أن يتم عرض تقرير خاص يكشف لنا حقيقة هذه الجريمة التي تقشعر لها الأبدان.

بالرغم من الحزن السائد والتضامن الواسع مع قضية الطفلة جوى، إنما من المثلج للصدر إنه تم إلقاء القبض على هذا المخلوق. الذي لا يمكن وصفه بأي صفة من صفات البشر، فليس له منها سوى المظهر الخارجي إنما يخلو من أي شيء آخر.

قاتل الطفلة جوى استنابولي في حمص

شاهد أيضًا: أين ملاعب الاطفال اوريبرو السويد

في ختام الحديث المؤسف عن قاتل الطفلة جوى استانبولي في حمص. لا يمكننا سوى أن ندعو لك يا جوى بالرحمة والخلود. والصبر والسلوان لأهلك. فبأي ذنب تقتلين يا عزيزتي لا أحد يعرف. هل لأنك بريئة، أم لأنك جميلة، أم لأنك ملاكٌ والله يريدك بجواره. لك الله يا طفلتي فهو العادل وغدًا في محكمة الله نلتقي حيث يقام العدل.