– مرض مزمن يصيب كلاً من الرجال والنساء بشكل متساو بعمر 60 سنة، نادر الحدوث قبل عمر 30 سنة على الرغم من مشاهدة فقر دم خبيث نموذجي عند الأطفال تحت 10 سنوات.
– إن فيتامين b12 مركب عضوي معدني، يتواجد بشكل أساسي في المنتجات الحيوانية وخاصة اللحوم، البيض، الأسماك، الألبان، والحليب ومشتقاتها، وبشكل عام تعد الخضار خالية منه تقريباً، وهذا يفسر حدوثه عند الأشخاص النباتيين.
– الحاجة اليومية لفيتامين b12 حوالي ٢.٥ مكغ.
– تكفي مخازن الكبد من B12 لعدة سنوات، لذلك يأخذ العوز عدة سنوات حتى يظهر حتى لو توقف كل المدخول الغذائي من B12.

أسباب عوز B12

1- نقص الوارد: كما في حالة الاعتماد على حمية نباتية صرفة كما في النباتيين.
2- سوء الامتصاص:
– عند البالغين:
▪فقر الدم الخبيث
▪الذرب الاستوائي
▪استئصال المعدة كلياً أو جزئياً
▪متلازمة العروة العمياء
▪داء كرون
▪استئصال الدقاق الجزئي
▪خمج طفيلي بالدودة الشريطية
▪لمفوما الأمعاء الدقيقة
▪تصلب الجلد
▪تشعيع المعدة
▪سوء الامتصاص المحرض بالأدوية
-عند الأطفال:
▪فقر الدم الخبيث ذو نمط البالغين
▪نقص إفراز العامل الداخلي المعدي IF.
▪متلازمة Imerslund(نقص المستقبلات الدقاقية للكوبالامين).

التظاهرات السريرية

1- اضطرابات المظهر العام: يكون لون الجلد أصفراً ليمونياً ناجماً عن الشحوب مع اليرقان الخفيف، وقد نجد تصبغات بقعية منتشرة مترافقة مع بقع بهاق. يشيع نقص الوزن بوجود القهم ويحدث التهاب اللسان الذي يتميز بأنه مؤلم، أملس، أحمر وقد نشاهد تشقق الفم.
2- اضطرابات هضمية: الإسهال، ضخامة الكبد، ضخامة الطحال، اليرقان.
3- اضطرابات عصبية: تشاهد في 95% من الحالات
– تظاهرات حسية: شواش حسي، وخز في نهاية الأصابع، اضطرابات تبول واحتباس بول، إنتانات بولية.
4- تظاهرات نفسية: اكتئاب، اضطرابات الذاكرة، توهمات، إهلاسات.
5- أعراض دورانية: تعب ووهن متدرج، زلة جهدية تتطور إلى زيادة الخفقان وينتهي الأمر بقصور قلب أيمن.
● التشخيص:
1- التعداد العام: الخضاب والشبكيات والكريات الحمر ناقصة، كذلك البيض والصفيحات في المراحل المتقدمة للمرض، زيادة المناسب (MCV, MCH, MCHC(
2- اللطاخة الدموية:
– تكون الكريات الحمر كبيرة الحجم مع اختلاف شديد بالأشكال والأحجام، وقد نجد بعض الكريات الحمر الفتية، وجود أجسام Jolly-Howell في بعض الكريات بشكل حلقات ولوعة بالحمض وهي ليست واسمة.
– الصفيحات: كبيرة الحجم وناقصة العدد.
– الكريات البيض: زائدة التفصص > 5، نقص العدد.
3- ارتفاع ال LDH
4- معايرة B12 في المصل: الانخفاض لأقل من 100 هو مشخص لعوز B12 (العيار الطبيعي بين 200-900 بيكوغرام/مل).
5- ارتفاع البيلروبين على حساب النمط اللامباشر
6- ارتفاع مستويات الميتيل مالونيل أسيد والهيموسيستئين في المصل
7- دراسة نقي العظام: يكون النقي مفرط الخلوية عدا النواءات فهي ناقصة لكنها عرطلة، تبدلات عرطلة في السلسلة الحمراء والسلسلة النقوية.
☆ تعد الخلايا خليفة النقوية العرطلة علامة تشخيصية هامة.

العلاج

لابد من معرفة السبب لذا نقوم بإجراء تنظير علوي، وإذا وجدنا ضمور في المعدة فعندها يجب الاستمرار بإعطاء فيتامين B12 مدى الحياة، مع إجراء تنظير كل سنتين لنفي الأدينوكارسينوما.
في حال وجود سبب آخر لابد من علاجه (صادات- طاردات الديدان- معالجة اللمفوما….)
تتم المعالجة بإعطاء فيتامين B12 عضلياً بأمبولة تحوي 1000مكغ كجرعة تحميل يومياً لمدة أسبوع، وتراقب النتائج بارتفاع الشبكيات في اليوم 6-7 فإذا حدثت استجابة نكمل العلاج بأن نعطي 3 أيام في الأسبوع لأسبوعين ثم كل أسبوع لمدة شهر ثم كل شهر مدى الحياة.
– من الممكن إعطاء B12 فموياً وهناك طرق حديثة تحت اللسان أو بخاخ أنفي.
– يجب الانتباه إلى نقص البوتاسيوم لأنه في سياق المعالجة ب B12 يحدث انخفاض K بسبب إنتاج كريات حمر جديدة واستخامه لتصنيع كريات جديدة.
– نقل الدم ليس ضرورياً إلا إذا كان الخضاب منخفضاً بشدة ويجب إعطاءه بحذر وخاصة عند المسنين المعرضين لقصور القلب الاحتقاني، ويجب إعطاءه ببطء مع إعطاء مدرات.